مستشار الأمن القومي الأمريكي يبحث مع نظيره الأمريكي مستجدات العلاقات الثنائية

الخمیس27مایو2021

بحث مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، في اتصال هاتفي اليوم مع مستشار الأمن القومي الأفغاني حمد الله محب، عدداً من الموضوعات المشتركة، في مقدمتها سبل تعزيز الشراكة الثنائية ومواصلة التشاور بين البلدين.
واتفق الجانبان على أهمية استمرار الحكومتين في العمل عن كثب معًا لدعم الأهداف المشتركة، بما في ذلك التوصل إلى تسوية سياسية تفاوضية تنهي الحرب في أفغانستان.

كشفت المتحدثة باسم مجلس المن القومی الأمريكي إيميلي هورن تفاصيل المباحثات الهاتفية التي جرت بين مستشار الأمن القومى جيك سوليفان مع مستشار الأمن القومي الأفغاني حمد الله محب.

وأصدر البيت الأبيض بيانًا بملخص المباحثات والذي جاء كالتالي: تحدث مستشار الأمن القومي جيك سوليفان اليوم مع مستشار الأمن القومى الأفغاني حمد الله محب وقد أكد سوليفان أن الولايات المتحدة ستظل على علاقة عميقة مع كلا الحكومة والشعب في أفغانستان، مع مغادرة القوات الأمريكية للبلاد”.

وواصل البيان قائلًا: وأعاد السيد سوليفان والدكتور محب التأكيد على القوة الدائمة للشراكة الثنائية وجدّدا التزامهما بمواصلة التشاور عن كثب.

وأوضح سوليفان خطط الولايات المتحدة لاستمرار تقديم المساعدات الأمنية لقوات الدفاع والأمن الوطنية الأفغانية، فضلاً عن المعونات المدنية لمساعدة الشعب الأفغاني كما اتفق مستشارا الأمن القومى في البلدين على أهمية استمرار الحكومتين في العمل عن كثب معًا لدعم الأهداف المشتركة، بما في ذلك تحقيق تسوية سياسية تفاوضية تنهي الحرب في أفغانستان.

واختتم البيان بالتأكيد على أن سولیفان شدد على أن الولايات المتحدة ستقف بحزم مع الشعب الأفغاني في سعيه لتحقيق سلام دائم وشامل.

المصدر: المركز الأفغاني للإعلام + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى