دوشنبه تستنفر آلاف عسكري لحماية حدودها مع أفغانستان

الثلاثاء6يوليو2021

أصدر رئيس طاجيكستان إمام علي رحمن أوامره لحكومته باستنفار 20 ألف عسكري لتعزيز حدود البلاد مع أفغانستان، وذلك بعد تأكيد السلطات الطاكستانية فرار 1037 جنديا من القوات الحكومية الأفغانية إلى هذا البلد المجاور بعد معارك مع حركة طالبان.

وفي وقت سابق قال مصدر بقيادة اللجنة الحكومية للأمن القومي في طاجيكستان إن طالبان تسيطر حاليا على أكثر من 70% من خط الحدود الدولية بين البلدين.

وأوضح مصدر في المكتب الإعلامي للرئاسة الطاجيكية أن التوجيه باستنفار 20 ألف عسكري صدر عن رئيس البلاد أثناء اجتماع لمجلس الأمن القومي، عقد لمناقشة تأمين المناطق الحدودية على خلفية تفاقم الوضع في المناطقة الافغانية المتاخمة لافغانستان.

وأضاف المسؤول أن رئيس البلاد وجه أيضا بمنع انتهاك الحدود الوطنية، بما في ذلك في إطار مكافحة الجريمة العابرة للحدود وأعمال الإرهاب والتطرف والاتجار بالمخدرات.

وفي وقت سابق أعلن حمد الله محب مستشار الرئيس الأفغاني للأمن القومي، أن القوات الحكومية الأفغانية تخطط لشن هجوم مضاد في المناطق الشمالية التي سيطرت عليها حركة “طالبان”.

وفي الفترة الأخيرة وقعت بلدات أفغانية عدة على الحدود مع طاجيكستان في أيدي مسلحي “طالبان” بدون قتال، ما رافقه فرار مئات من حرس الحدود الأفغان إلى طاجيكستان.

وكانت لجنة الأمن القومي في طاجيكستان قد أفادت في بيان بأن 1037 جنديا من القوات الحكومية الأفغانية فروا إلى هذا البلد المجاور بعد معارك مع حركة طالبان. وأضافت اللجنة بأن طالبان سيطرت بشكل تام على ستة أقاليم في ولاية بادخشان بشمال شرق أفغانستان وهو ما يمثل 910 كم من الحدود المشتركة معها.

المصدر: المركز الأفغاني للإعلام + وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى